Twilight obsession !

Posted by Comrade Abu Nablus | Labels: , | Posted On Saturday, November 28, 2009 at 12:27 PM


People (if they are called people) are having a new obsession today; it’s about Twilight! People are watching the movie again and again; they are buying the book (& I bet it’s the 1st book they buy or the 2nd after Harry potter) they are buying posters and downloading dozens of pictures and songs all of that because a stupid film with no purpose or story…if we live in US or Europe I wouldn’t mind this obsession but common people we are living in the Arab world or let me say we are not living; Palestine in no longer there, Iraq well no comment, Arab Gulf well also no comment because the 80$ billion debt on Dubai speaks for itself, and don’t let me talk about Egypt or north Africa! Add to that corruption, dictatorship, poverty and much more!

People if you want to read you can read for Charles Dickens, Maxim Gorky, Gabriel García Márquez, Ghassan Kanafani, Ibrahim Nasrallah and a lot of brilliant writers and useful books!

Yalla bas 7abeet afadfed la2eno eshe begal3et..Cheers!

The Mother of all games!

Posted by Comrade Abu Nablus | Labels: , | Posted On Friday, November 20, 2009 at 1:35 AM

Over a game:
Egypt recalls Algerian envoy as fotball row deepens

and "Israel" mocking us:
"How small are the Arabs"

and the real game that we are missing:


at the end; WAKE UP:

20 years progress!

Posted by Comrade Abu Nablus | Labels: | Posted On Thursday, November 12, 2009 at 2:12 AM



Just BOYCOTT ! !

Posted by Comrade Abu Nablus | Labels: | Posted On Friday, November 6, 2009 at 8:52 AM

انين الضحية وغنج الجلاد

احمد حسن الزعبي


قرّرت سلسلة مقاهي "ايلان الاسرائلية "مقاطعة القهوة التركية ،عقب الأزمة الدبلوماسية الأخيرة مع تركيا ،كما طلب مدير شركة طيران "العال" الإسرائيلية من السياح الإسرائيليين الغاء حجوزاتهم الى تركيا..

من المعروف ، لم يكن الاختلاف الأخير على اغتصاب تركيا لأراض"اسرائيلية" ،ولا نتيجة المماطلة في ترسيم الحدود، ولا على بناء مستوطنات جديدة، ولا على اهانة للمقدسات الإسرائيلية ،ولا بسبب ذبح ألاف الاسرائليين المدنيين على أيدي الأتراك المغتصبين ، ولا بسبب تلويث الجارة لمياه الجارة ، وإنما على خلفية مسلسل تركي أظهر في احد مشاهده جندياً إسرائيليا يطلق النار على طفلة فلسطينية في الرابعة من عمرها..

مقطع لا تتجاوز مدته الخمس دقائق أزعج "إسرائيل" كلها ،وتّر العلاقات وألغى الحجوزات السياحية ، وقوطع كل شيء يحمل الرائحة او المذاق أو الصنع التركي..ردّة فعل متوقّعة من "سفّاح" أرعبه منظر الدم المرتدّ اليه من مرآة الإعلام العالمي..

لكن لماذا لا تقلّد الضحية ردّة فعل جلادها.. ننزف منذ واحد وستين عاماً من ذات السوط ،ومن ذات اليد ،عراة من كل أوراق الإنسانية ..ومع ذلك لا نستطيع ان نرفع أعيننا في عين الغاصب...يخوننا فنخلص له، يعلن الحرب علينا فنعلن السلام معه، يبني مستوطنة فنضع طاولة للتفاوض..يجوع شعباً، فنزداد شبعاً، تجرمه منظمه إنسانية بالوثائق ، فنخفي خلف ظهورنا الوثائق..."يسلّح" جيشاً، "فنسرّح" جيشاً..يحاصرنا ،ونرتمي اليه..ومع كل ذلك لم نتعلّم منهم كيف نسترد "كرامتنا"؟

لا نريد أن أن نقصف ديمونة..ولا ان نطور سلاحاً مضادا لدبابات "الميركافا"..فقط نريد ان نقاطع "المانجا والجوافة"...

**

لماذا لا يثأر أنين الضحية من غنج الجلاّد ولو مرّة !!